أخبار العالماخر الأخبارعاممنوعات

“تحت أمرك”.. السيسي يحقق حلم “حَدّادة” مصرية مكافحة

وكالة الصباح نيوز الدولية / المقر العام العراق بغداد

 

استجاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لمناشدة بوسي سعد، التي تعمل في مهنة الحِدادة بمدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية شمالي مصر.

ووجه السيسي الشكر لـ”بوسي” خلال مداخلته الهاتفية على التلفزيون المصري، الأربعاء، قائلا: “تحت أمرك وأمر كل المصريين”، في استجابة لمناشدتها بتوفير شقة وورشة لها.

وتصف “أشهر حَدّادة في مصر” لحظة حديث السيسي بـ”العظيمة”، مؤكدة في حديثها مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “حتى الآن أشعر وكأنني في حلم، فرئيس الجمهورية تحدث معي ويعلم قصتي وكم شقيت وتعبت خلال السنوات الماضية”.

وتابعت بوسي، وهي في الثلاثينات من عمرها: “سعيدة للغاية أنا وأسرتي بعد هذا الاتصال والاستجابة، حقيقة عندما تحدثوا معي لأشاهد البرنامج وأن رئيس الجمهورية سيتحدث عني لم أصدق الأمر، وعندما سمعت صوته لم أصدق نفسي”.

وقالت: “الرئيس السيسي عظيم ويساعد الجميع. رأيناه قبل ذلك يساعد سيدات كثيرات يعملن في وظائف صعبة. هو سند حقيقي للجميع في مصر“.

وتعلمت بوسي مهنة الحِدادة منذ نعومة أظافرها، وحاول الأهل إثناءها عن النيران خوفا عليها غير أنها أحبت المهنة التي ورثتها أبا عن جد، و”وقفت أمام النار كثيرا منذ أن كنت في السابعة من عمري، وتعلمتها بشكل مميز من والدي الذي ساعدني كثيرا” حسبما تقول.

وأكدت بوسي: “والدي رحمة الله عليه كان يحمل مسؤولية كبيرة، أطلقوا عليه أبو البنات لأنه أنجب 11 بنتا، وأغلبنا كان يريد أن يساعده لنكون العكاز الذي يستند إليه ويقف وسط الجميع وهو مرفوع رأسه”.

مثال للمرأة المصرية

وكان السيسي أثناء حديثه مع السيدة، أكد لها أنها “نموذج نفتخر به، ومثال عظيم للمرأة المصرية المخلصة التي تشقى وتساعد أهلها، وسنساعدك في مهمتك الكبيرة”.

وأوضحت الحَدّادة التي ذاع صيتها بعد المكالمة: “طلبت شقة لكي تحتويني أنا وأسرتي، وورشة أعمل بها لكسب قوتي يومي الذي يعينني على قسوة الحياة، والحمد لله الرئيس استجاب لي وأكد أن جميع طلباتي ستتحقق”.

وتابعت بوسي التي تعمل في مهنتها منذ أكثر من 20 عاما: “محمد ابني يساعدني. هو سندي في الحياة. لا يزال طفلا ويحتاج للمساعدة لكنه يقف بجواري طوال الوقت. أصريت على استكمال تعليمه وبإذن الله سيكون أفضل حالا مني ويختار طريقه مع التعليم بما يناسبه”.

وعن نظرة المحيطين بها قالت: “الجميع يتعامل معي باحترام وتقدير لأنني أقف وأتعب وأشقى على أكل عيشي، وأساعد أسرتي بالحلال. أجد مساندات ودعم كبير في أوقات تكون الحياة قاسية”.

وتزوجت بوسي منذ سنوات، غير أن ظروف مرض زوجها لم تمكنه من مساعدتها، وتقول: “أشعر أن الله كافأني على ما قمت به. منذ وفاة والدي كنت مدينة بمبالغ كبيرة. اجتهدت في عملي كثيرا حتى سددت جزءا كبيرا من المبلغ، وبإذن الله قريبا أسدد كل ديوني”.

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى