اخبار العراقاخر الأخبارسياسةعام

ضِمـنَ خُطـة تشغيـل المصانـع ورفـع شعـار ” صنـع فـي العـراق ” …

وكالة الصباح نيوز الدولية / المقر العام العراق بغداد

 

ضِمـنَ خُطـة تشغيـل المصانـع ورفـع شعـار ” صنـع فـي العـراق ” … وزيـر الصناعـة والمعـادن يفتتـح مشـروع إنتـاج البطاريـات عديمـة الإدامـة بطاقـة ( ٥٠٠ ) ألـف بطاريـة سنويـاً علامـة ( بغـداد ) ويكشـف عـن إفتتاحـات جديـدة لمصانـع مُتوقفـة ستـرى النـور قريبـاً – أفتتـحَ معالي وزير الصناعة والمعادن السيد : منهـل عزيـز الخبـاز اليوم الأربعاء مشروع إنتاج البطاريات عديمة الإدامة SMF ( العيـن السحريـة ) في معمل بابل ( ١ ) بمصنع البطاريات التابع إلى الشركة العامة لصناعة السيارات والمُعدات بطاقة ( ٥٠٠ ) ألف بطارية سنوياً علامة ( بغـداد ) بسعات ( ٦٢ و ٧٤ و ٩٠ و ١٠٠ ) أمبير وبما يُلبي جزء من حاجة السوق والمواطن العراقي لهذا النوع من البطاريات بمُواصفات أوربية وضمان حقيقي لمُدة ( ٦ ) أشهر وبأسعار مُنافسة جداً ويعمل المشروع الذي تمّ إنشاؤه من تخصيصات الخُطة الإستثمارية للأعوام ( ٢٠١٣ – ٢٠١٧ ) وفقّ أحدث التكنولوجيا العالمية ويحتوي على مكائن ومُعدات مُتطورة صديقة للبيئة من شركة سوفيما الإيطالية وتمتاز البطاريات المُنتجة بكفاءتها العالية وعُمرها التشغيلي الطويل وإستخدامها في مُختلف أنواع السيـارات . وقـالَ معالي الوزير في مؤتمر صحفي ان هذا اليوم من الأيام السعيدة في وزارة الصناعة والمعادن بإفتتاح هذا المشروع بعد جهود إستثنائية وكبيرة لكوادر المصنع ولمُدة ( ٨ ) أشهر مُتتالية والعمل المُتواصل خارج أوقات الدوام الرسمي لإتمام عملية النصب والتشغيل بأيادي عراقية وبإمكانيات الوزارة لإنتاج البطاريات بأربعة سعات مُختلفة وبطاقة تصل إلى ( ٥٠٠ ) الف بطارية سنوياً وبقيمة مُضافة تفوق ( ٩٠% ) والتي سيتم زيادتها لتكون ( ١٠٠% ) من خِلال تصنيع الحاوية البلاستيكية التي يتم اِستيرادها فقط فيما يتم تصنيع كافة مُحتويات البطارية وإدارة العملية الإنتاجية بجهود وأيادي وطنية خالصة ، وثمنَ معاليه جهود مُدير عام الشركة وكوادر المصنع التي تكللت بالنجاح في تشغيل المشروع رغم الظروف الصحية الصعبـة . وأكـدَ معالي الوزير ان الوزارة تسير بخُطى سليمة وجادة لتحقيق المُنافسة الحقيقية في السوق المحلية التي تشهد إغراقاً للسلع المُستوردة ، مُعرباً عن أمله بأن يتم تصدير مُنتج البطاريات بأسم عاصمتنا الحبيبة ( بغـداد ) ليكون مفخرة عراقية جديدة ، مُعلناً عن إفتتاحات كثيرة لمعامل ومصانع كانت مُتوقفة ولفترات طويلة لتحقيق الشعار الذي رفعه دولة رئيس مجلس الوزراء ” صنـع فـي العـراق ” . والتقـى معاليه وعلى هامش الإفتتاح بعدد من المُوظفين العاملين في مصنع البطاريات وأستمعَ إلى طلباتهم بخصوص صرف رواتب مُوظفي العقود وتوزيع قُطع الأراضي وأهم المشاكل التي تواجههم ووجه معاليه بتجاوز المُعوقات وتلبية الطلبـات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى